يمكن القول أن ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة أصبحت مسألة وقت لا أكثر ،فبعد مطالبة الأمين العام لحزب الأفالان جمال ولد عباس الرئيس بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة ،جاء دور الوزير الأول و أمين عام حزب الأرندي أحمد أويحي لكي يطالب هو الأخر الرئيس بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة.

حيث أن الجدير بالملاحظة هو أن موقف  أحمد أويحي تجاه العهدة الخامسة لم يكن واضحا مقارنة بموقف جمال ولد عباس الذي طالب منذ البداية الرئيس بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة ،مما فتح المجال أمام التأويلات و الإشاعات البعض منها أشارت إلى إحتمال ترشح أحمد أويحي لرئاسيات 2019،غير أن أحمد أويحي قطع الشك باليقين من خلال تصريحاته الأخيرة التي أعلن من خلالها إلتحاقه بصفوف المطالبين بعهدة خامسة.

مع الإشارة أن عمار غول رئيس حزب تاج سيعلن هو الأخر عن دعمه لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة ،فقد أرسل حزب تاج بيان لمختلف الوسائل الإعلامي يوحي بذلك.

said saida – ترجمة