أصدر المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني FLN بيان عبر من خلاله عن رفضه التام لقرار الأمين العام جمال ولد عباس الذي يقضي بعزل أعضاء المكتب السياسي ،بحيث وصف المكتب السياسي هذا القرار بالخطير و المنافي للقانون ،فالمكتب السياسي معين و منبثق عن دورة اللجنة المركزية ،و أن هذه الأخيرة أي اللجنة المركزية هي الوحيدة التي يمكنها المنازعة في شرعية المكتب السياسي.

و في نفس السياق طلب المكتب السياسي من مناضلي حزب الأفالان التحلي باليقظة تجاه سياسة قيادة الحزب ،و متابعة المناورات المريبة التي تقوم بها هذه القيادة ،و يمكن القول أن هذا البيان يشكل إنتقاد واضح لسياسة الأمين العام جمال ولد عباس ،كما يعكس هذا القرار حالة الإنشقاق التي تسود الحزب العتيد.

said saida – ترجمة