تحولت حياة نهلة الناشطة على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي و بالأخص يوتوب إلى جحيم لا يطاق بسبب الشتائم و الإهانات المتهاطلة عليها بل و تلقت حتى تهديدات بالقتل ،و السبب في ذلك يعود إلى فيديو نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي عبرت من خلاله عن تضامنها مع الفتاة المسماة ” ريم ” التي تعرضت لإعتداء أثناء ممارستها للرياضة في متنزه الصابلات بالجزائر العاصمة ،فقد وجهت نهلة من خلال هذا الفيديو دعوة للتضامن مع ريم ،كما نددت بالعنف الممارس ضد المرأة في مجمتعنا.

و  حول هذا الموضوع صرحت نهلة لموقع ألجيري بارت بأنها تلقت العديد من  رسائل الشتم و الإهانة ،كما تلقت رسائل تهددها بالإعتداء و القتل ، و أمام هذه التهديدات قررت نهلة تقديم شكوى على مستوى المصالح الأمنية المختصة في محاربة الجريمة الإلكترونية ،و أضافت نهلة بأنها تعرضت في السابق لإعتداء كاد أن يفقدها الحياة ،و بالتالي فهي تخشى أن تتعرض هي أو أحد أفراد عائلتها للإعتداء.

 

و يمكن القول أن قضية الفتاة ” ريم ” قد أخذت أبعاد خطيرة ،و أنه لابد على السلطات التحرك العاجل لإيقاف المحرضين على العنف.

عبدو سمار – ترجمة