تعد الشركة الجزائرية للتأمين و إعادة التأمين CAAR ثالث أكبر شركة تأمين في الجزائر ،فهي تحتكر 11.6 بالمائة من سوق التأمين الوطنية ،غير أنه عرفت أرباح الشركة تراجع في السنوات الأخيرة ،فقد تراجعت أرباح  الشركة بنسبة 10 بالمائة ،و السبب في ذلك يعود إلى وجود مشاكل و  صراعات داخلية على مستوى الشركة الجزائرية للتأمين و إعداة التأمين.

و حول هذا الموضوع تحصل موقع ألجيري بارت على وثائق حصرية تشير إلى وجود صراع ما بين كل من لجنة المساهمة على مستوى الشركة من جهة  و المديرية العامة للشركة من جهة أخرى ،و أن هذا الصراع يؤثر سلبا على نشاط الشركة و يهدد مستقبلها.

حيث أن لجنة المساهمة على مستوى الشركة الجزائرية للتأمين و إعادة التأمين تتهم المديرية العامة بتبديد الأموال المخصصة للمساعدات الإجتماعية و تسييرها بطريقة مشبوهة ،و تطالب في هذا الإطار بتعيين محافظ حسابات لإعداد تقرير مفصل حول تسيير أموال المساعدات الإجتماعية ،في حين أن المديرية العامة للشركة من جهتها تتهم أعضاء لجنة المساهمة بممارسة العنف و التهديد و المساس بإستقرار الشركة ،كما أن المديرية العامة تسعى لتنحية رئيس لجنة المساهمة ،غير أن هذا الأخير يرفض مغادرة منصبه ، و القضية الآن مطروحة على العدالة.

و بالتالي يمكن أن نلاحظ أن الشركة الجزائرية للتأمين و و إعادة التأمين تعيش على وقع الصراعات الداخلية ،و أن هذه الصراعات مثلما أشرنا إليه لا تخدم إطلاقا مصلحة هذه الشركة الوطنية و إنما قد تشكل خطر على إستقرار الشركة و نشاطها.

عبدو سمار – ترجمة