إجتمعت يوم الأربعاء الماضي بالجزائر العاصمة الشخصيات التي قامت في وقت سابق بتوجيه رسالة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تطالبه بالرحيل عن السلطة و عدم الترشح لعهدة خامسة ، الهدف من هذا الإجتماع هو توسيع دائرة النقاش حول المستقبل السياسي للبلاد ،بحيث أن هذه الشخصيات المعارضة و التي يبلغ عددها 14 شخصية ترى أن رحيل رئيس الجمهورية غير كافي لحل المشكل و إنقاذ البلاد من الظروف الكارثية التي تعيشها و إنما لابد من تغيير نظام الحكم بأكمله.

وفي هذا الإطار قررت هذه الشخصيات المعارضة تأسيس فضاء من أجل التشاور و المبادرة يسمى ” مواطنة – ديمقراطية ” ،الهدف منه هو إشراك جميع المواطنين من أجل إقتراح الحلول و البدائل الكفيلة لتغيير نظام الحكم الإستبدادي و تحقيق الإنتقال السلمي الديمقراطي ،فالجزائر بحاجة إلى إصلاحات سياسية و هيكلية عميقة للخروج من الأزمة على حسب تعبير هذه الشخصيات المعارضة.

مع الإشارة أن هذه الشخصيات المعارضة قررت أيضا تأسيس هيئة تنسيق لتأطير فضاء التشاور و المبادرة ،و تم تعيين المحامية زبيدة عسول كرئيسة لهيئة التنسيق.

عبدو سمار – ترجمة