تحدث الأمين العام لحزب الأفافاس السيد محمد حاج جيلاني أثناء خطاب ألقاه ليلة الجمعة الماضية بالجزائر العاصمة عن وجود مؤامرة داخل الحزب ،بحيث أوضح أن هناك عناصر داخل الحزب تسعى إلى زعزعة إستقرار الحزب و المساس بإستقلالية الحزب و جعله تابع للسلطة و خاضع لوصايتها .

هذه العناصر المقصودة من قبل الأمين العام في خطابه هو كل من بهلول كريم و بهلول عزيز و أيضا النائب البرلماني سليمة غزالي ،بحيث على مايبدوا أنه سيتم إستبعداهم من الحزب مثلما تم إستبعاد رئيس كتلة نواب الأفافاس على مستوى البرلمان السيد شافعي بوعيش ،و أضاف الأمين العام في خطابه أنه تم إحباط هذه المؤامرة بفضل يقظة مناضلي الحزب ،و أضاف كذلك بأنه لابد من تعزيز الحوار داخل الحزب من أجل بناء و تقوية علاقة الثقة بين جميع أبناء حزب الأفافاس.

said saida – ترجمة