لقد إنتشرت على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي صور تظهر والي ولاية عنابة محمد سلماني  في المسجد معزول عن باقي المصلين بواسطة حبل و متواجد في مربع خاص به و بحاشيته ،هذه الواقعة المؤسفة وقعت بمسجد زيغود يوسف بمدينة عنابة ،و قد أثارت هذه الواقعة إستنكار و غضب الجزائريين.

حيث أن الكثير من الجزائريين يرون أن هذه الصورة المؤسفة تعكس مدى إحتقار المسؤول الجزائري للمواطنين ،و النظرة الإستعلائية التي يرى بها المسؤول الجزائري المواطن ،و ربما ما أغضب الجزائريين أكثر هو وقوع هذا التصرف في بيت الله ،في حين أنه من المفروض أن يكون كل الناس سواسية في المسجد.

عبدو سمار – ترجمة