يمكن القول أنها قصة طريفة و فريدة من نوعها تلك التي وقعت للسيد بلقابول محمد ،هذا الأخير يشتغل كموظف لدى الصندوق الوطني للسجل التجاري CNRC و بالتحديد على مستوى الوكالة الواقعة بشارع العربي بن مهيدي بالجزائر الوسطى ،في شهر جانفي 2018 تفاجأ السيد محمد بلقابول عندما أراد سحب راتبه الشهري من مصلحة البريد بتلقي راتب شهري قدره 660 مليون سنتيم ،و هو راتب شهري يفوق راتب رئيس الجمهورية و راتب مدرب المنتخب الوطني رابح ماجر.

قامت مصالح الضرائب بإقتطاع من هذا الراتب ما يقارب 210 مليون سنتيم كضريبة على الدخل الإجمالي IRG مثلما يقضي به القانون ،و بالتالي وجد السيد بلقابول محمد نفسه براتب شهري صافي قدره 390 مليون سنتيم ،فقرر السيد بلقابول محمد أن يحقق حلمه و المتمثل في شراء سيارة.

غير أن هذا الحلم لم يدم طويلا ،بحيث إكتشفت مصالح المركز الوطني للسجل التجاري الخطأ الفادح المرتكب ،فطالبت الموظف بلقابول محمد بإرجاع المبالغ المالية التي أخذها من الراتب الشهري الغير مستحق ،فإضطر على إثرها السيد بلقابول محمد إلى بيع السيارة التي إشتراها و قام بإرجاع المبلغ المالي المقدر بـ 390 مليون سنتيم ،و لكن مع ذلك بقي مبلغ 210 مليون سنتيم المقتطع من قبل مصالح الضراب ،هذا المبلغ الأخير لم يتمكن المركز الوطني للسجل التجاري من إسترجاعه إلى يومنا هذا.

عبدو سمار – ترجمة