أصدر الفرع الجهوي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بمدينة وهران بيان عبر من خلاله عن سعادته من إطلاق سراح كل من الصحفي سعيد بودور و المبلغ عن فضائح الفساد نور الدين تونسي من قبل قاضي التحقيق على مستوى محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة و إعتبارهما مجرد شاهدين فقط.

مع التذكير فإن المصالح الأمنية قامت بداية هذا الأسبوع بإعتقال سعيد بودور و نور الدين تونسي بضعة دقائق قبل موعد الإفطار بشوارع مدينة وهران  ،و ذلك بسب نشر مقال صحفي يتحدث عن إختفاء 44 كلغ من الكوكايين المحجوزة ،و في هذا الإطار قامت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان بتوجيه رسالة واضحة و صارمة للمصالح الأمنية التي قامت بإعتقال الصحفي سعيد بودور و الناشط نور الدين تونسي

حيث أن الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان تطلب من المصالح الأمنية بموجب هذا البيان التوقف عن مطاردة الصحفيين و الحقوقيين  ،و التركيز  بدل ذلك على قضية الكوكايين المحجوزة من أجل تفكيك الشبكة الإجرامية التي تقف وراء تهديد حياة المواطنين من خلال إدخال هذه السموم إلى الجزائر

عبدو سمار – ترجمة