قام سفير الإتحاد الأوربي في الجزائر السيد  John O’Rourke بالرد على السلطات الجزائرية فيما يخص قضية التصريحات التي أطلقتها الصحفية المعارضة ليلى حداد إنطلاقا من مقر الإتحاد الأوربي بالعاصمة البلجيكية بروكسل ،و التي إعتبرتها الخارجية الجزائرية معادية للجزائر و تمس برموز الدولة الجزائرية ،و قامت  على إثرها بإستدعاء سفير الإتحاد الأوربي في الجزائر.

حيث أن سفير الإتحاد الأوربي في الجزائر نشر تغريدة على حسابه في توتير حول هذا الموضوع ،أوضح من خلالها أن الإتحاد الأوربي غير مسؤول عن التصريحات الصادرة عن الصحفيين الذين يستعملون مقرات و هيئات الإتحاد الأوربي ،فالصحفيون يعبرون فقط عن آرائهم و مواقفهم إنطلاقا من مبدأ حرية الرأي و التعبير.

و يمكن القول أن سفير الإتحاد الأوربي أراد من خلال هذا الرد أن يوجه رسالة قاسية و صارمة للسلطات الجزائرية مفادها أن حرية الرأي و التعبير و الصحافة مضمونة في أوريا و لايحق لأي دولة أن تمس بهذه الحقوق.

عبدو سمار – ترجمة