لقد تحصل موقع ألجيري بارت بصفة حصرية على نسحة من التقرير الصادر عن اللجنة الطبية التابعة للإتحاد الجزائري لكرة القدم FAF ،هذا التقرير يقدم شروحات و معلومات حول ظاهرة تعاطي المخدرات في الأوساط الكروية الجزائرية ،فهذا التقرير عبارة عن حوصلة للفحوصات و التحاليل التي أجرتها اللجنة الفرعية المكلفة بمكافحة تعاطي المخدرات التابعة للجنة الطبية ما بين سنة 2012 – 2017.

و قد كشفت التحاليل و الفحوصات طيلة هذه السنوات أن المخدرات الأكثر إستهلاكا من قبل لاعبي كرة القدم الجزائرية هي الكوكايين و الحشيش و المنشطات بمختلف أنواعها ،بحيث أن لاعب كرة القدم الجزائري يعتقد أن إستهلاك هذه المخدرات ستؤدي إلى زيادة قدراته البدنية و في رفع مردوده.

و يمكن أن نلاحظ من خلال هذا التقرير أن وتيرة الفحوصات و التحاليل المتعلقة بمراقبة إستهلاك لاعبي كرة القدم للمخدرات قد تراجعت بشكل رهيب في عهدة رئيس الفاف الحالي السيد خير الدين زطشي ،ففي سنة 2015 تم إخضاع ما يقارب 1081 لاعب للفحوصات غير أنه في سنة 2016 إنخفض عدد اللاعبين الذين خضعوا للمراقبة ضد إستهلاك المخدرات ليبلغ عددهم 852 لاعب أما في سنة 2017 لم يتجاوز عدد اللاعبين الذين خضعوا للفحوصات الطبية 30 لاعب ،و هو أمر يثير العديد من التساؤلات ،بإعتبار أن المراقبة الطبية التي تقوم بها اللجنة الفرعية لمكافحة المخدرات تكتسي أهمية بالغة في الكشف عن اللاعبين الذين يستهلكون المخدرات ،مع العلم أن إستهلاك اللاعب الجزائري للمخدرات يسيء كثيرا  لسمعة كرة القدم الجزائرية ،سواء على المستوى القاري أو على المستوى العالمي ،فلماذا إذن تراجعت وتيرة مراقبة اللاعبين في عهدة خير الدين زطشي ؟

 

عبدو سمار – ترجمة