كشف بيان صادر عن المكتب التنفيذي للكونفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، يحوز الموقع على نسخة منه، أن الحكومة الجزائرية ستعرض على جلسة مسائلة أممية ثانية في ظرف شهرين بجنيف السويسرية. حيث ستكون هذه المرة بمسائلة أمام لجنة تطبيق المعايير التابعة لمنظمة العمل الدولية المقررة هذه الجمعة الفاتح من شهر جوان.

وأخطر البيان المنظمات النقابية من أعضاء الكونفدرالية العامة التي يرأسها معلاوي رشيد ومنخرطيها، أن ” الجزائر صنفت للمرة الثالثة من طرف منظمة العمل الدولية في قائمة 25 دولة عبر العالم لا تحترم الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها بما فيها المتعلقة بممارسة الحق النقابي وإنشاء منظمات نقابية…”.

ودعا البيان، السلطات الجزائرية، إلى الكف عن معاملة النقابات المستقلة كمنظمات جماهيرية خاضعة لسلطتها وإلى أن تكون الإتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الجزائر، متفوقة على التشريعات التي أقرتها الحكومة، مع وضع حد للقمع الممارس ضد النقابيين والعمل على ضرب وحدة المنظمات، يضيف البيان.

وسيرأس الوفد الحكومي الجزائري وزير العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي مراد زمالي.

 

سعيـد بودور