لقد تحصل موقع ألجيري بارت على وثائق حصرية تشير إلى تورط قاضيان على مستوى محكمة تيبازة في قضية تحويل ملكية منزل لفائدة زوجة سيناتور و ذلك بطريقة غير قانونية و تعسفية ،بحيث يتهم المسمى مصباح أمحمد المقيم بفرنسا و بالتحديد في مدينة ستراسبورغ Strasbourg قاضيان على مستوى محكمة تيبازة كلاهما يشغلان منصب وكيل جمهورية ،الأول  يسمى كنيش و الثاني يسمى خيار ، فقد قام هاذان القاضيان على حسب مزاعم السيد مصباح أمحمد بإستغلال سلطتهما و نفوذهما من أجل طرد عائلته من منزل يعود إلى الحقبة الإستعمارية واقع بمدينة تيبازة.

في حين أن السيد مصباح أمحمد يؤكد بأن عائلته  تحوز على جميع الوثائق التي تثبت ملكيتها لهذا المنزل كفاتورة الكهرباء و الماء و وصل دفع الضريبة العقارية و أيضا عقد قسمة محرر من قبل موثق و مشهر لدى المحافظة العقارية ،غير أن القاضيان اللذان أشرنا إليهما إستغلا نفوذهما من أجل طرد عائلته من هذا المنزل ،و ذلك لفائدة الزوجة الثانية للسيناتور ( عضو في مجلس الأمة ) المسمى بوجوهر مليك رئيس بلدية تيبازة سابقا و عضو في مجلس الأمة عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي RND منذ سنة 2015.

و يتهم أيضا السيد أمحمد مصباح القاضيان بممارسة ضغوطات على محضر قضائي لإجباره على تحرير محضر طرد و تنفيذ ،و يضيف بأنه تعرض أثاث و أمتعة المنزل للسرقة أثناء عملية الطرد ،و أمام خطورة المزاعم و الوقائع قام السيد أمحمد مصباح بإرسال ملف كامل للوزير الأول أحمد أويحي لشرح قضيته و طلب التدخل العاجل للوزير الأول ،كما قام بتوجيه طلب تدخل لوزير العدل.

عبدو سمار – ترجمة