أغلب الجزائريون لا يعلمون أن الإتحادية الجزائرية للفروسية la fédération équestre algérienne FEA تعد ثاني أغنى إتحادية رياضية بعد الإتحادية الجزائرية لكرة القدم ،فالإتحادية الجزائرية للفروسية تحوز على ميزانية مالية معتبرة ،و يمكن القول أن الأموال المعتبرة التي تحوز عليها هذه الإتحادية  قد أدت إلى ظهور أطماع حولها و إلى نشوب نزاعات بين أعضاء الإتحادية.

حيث أنه في هذا الإطار بالذات قام العديد من أعضاء المكتب التنفيذي للإتحادية الجزائرية للفروسية بتوجيه مراسلة مؤرخة في 14 ماي الماضي لرئيس الإتحادية من أجل التعبير عن غضبهم و قلقهم تجاه طريقة تسيير الإتحادية و أشاروا في مراسلتهم عن وجود مشاكل عديدة أدت إلى ضرب مصداقية الإتحادية الجزائرية للفروسية،  و تدعوا هذه المراسلة إلى ضروروة عقد إجتماع عاجل ،و بالتالي هذه المراسلة تقودنا إلى التساؤل حول ما يحدث على مستوى الإتحادية الجزائرية للفروسية ؟

حول هذا السؤال بالتحديد ،تمكن موقع ألجيري بارت من الحصول على معلومات مقدمة من قبل مصادر مقربة من رئيس الإتحادية الجزائرية للفروسية رجل الأعمال أمحمد زبير متيجي ،و أوضحت هذه المصادر بأن ما يحدث حاليا على مستوى الإتحادية من مناوشات و نزاعات سببه الرئيسي هو المال ،بحيث أن ميزانية الإتحادية الجزائرية للفروسية قفزت من 04 مليار سنتيم في سنة 2013 إلى 35 مليار سنتيم في سنة 2018 ،و ذلك بفضل تنويع مصادر الدخل ،و بالتالي أصبحت الإتحادية الجزائرية للفروسية ثاني أغنى إتحادية بعد إتحادية كرة القدم FAF.

و أوضحت أيضا هذه المصادر أن هناك أطراف معينة تريد زعزعة إستقرار الإتحادية و تشويه سمعة و صورة رئيس الإتحادية السيد زبير متيجي و ذلك عن طريق نشر الإشاعات و المعلومات الخاطئة و إثارة البلبلة ،كما أضافت هذه المصادر المقربة من رئيس الإتحادية أن هذه الأخير إتخذ مجموعة من القرارات تخدم مصلحة الإتحادية و لكنها لم تعجب بعض الأطراف داخل الإتحادية ،فقد قرر رئيس الإتحادية عل سبيل المثال تخصيص ما يقارب 30 مليار  سنتيم من أجل بناء مركز تقني و منافسة لرياضة الفروسية بمعايير دولية في حين أن بعض الأطراف تفضل إستعمال أموال الإتحادية في تنقلات و رحلات شخصية إلى الخارج لا تخدم مصلحة الإتحادية ،كما إتخذ رئيس الإتحادية قرار يتمثل في إرسال أفضل خمسة فرسان للمشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستجري في إسبانيا الشهر المقبل إلا أن هذا القرار لم يعجب أحد أعضاء المكتب التنفيذي ،بحيث أن هذا الأخير يريد فرض إرسال 12 فارس بإعتبار أن إبنه فشل في تحصيل أحد المراتب الخمسة الأولى للمشاركة في ألعاب البحر المتوسط المقبلة.

و كما أوضحت هذه المصادر أن الرئيس  الحالي للإتحادية الجزائرية للفروسية السيد أمحمد زبير متيجي تمكن من تحقيق إنجازات كبيرة بالنسبية لرياضة الفروسية في الجزائر ،بحيث أن الرياضة أصحبت تضم حاليا 60 نادي على المستوى الوطني بعدما كانت تضم 30 نادي ،كما أنه قبل تولي السيد زبير متيجي للإتحادية الجزائرية للفروسية لم تكن تنظم الجزائر أي منافسة دولية في حين أن الجزائر و بفضل العمل الذي يقوم به السيد زبير متيجي تنظم حاليا ما يقارب 18 منافسة دولية سنويا ، و قد حضر رئيس الإتحادية الدولية للفروسية نهائي إحدى المنافسات التي نظمتها الجزائر ،و كان ذلك في شهر جويلية 2017 مع الإشارة أن الجزائر نالت في هذه المنافسة الميدالية الفضية.

غير أن  أحد أعضاء المكتب التنفيذي للإتحادية و الذي رفض الكشف عن هويته صرح لموقع ألجيري بارت بأن الهدف من توجيه مراسلة لرئيس الإتحادية تطالبه بعقد إجتماع عاجل هو ليس تصفية حسابات كما يزعم البعض و إنما الهدف من هذه المبادرة هو الحفاظ على مصالح الإتحادية الجزائرية للفروسية ،و في نفس السياق فند و كذب هذا العضو المعلومات التي تشير إلى أن المدير العام للرياضة على مستوى وزارة الشبيبة و الرياضة هو الذي يقف وارء هذه المبادرة ،و أن هذا المدير يريد تصفيات حسابات قديمه له مع رئيس الإتحادية الجزائرية للفروسية.

و من جهته صرح رئيس الإتحادية الجزائرية للفروسية بأنه يحق لأعضاء المكتب التنفيذي طلب عقد إجتماع عاجل و أنه يقع على عاتقه واجب تلبية هذا الطلب ،و أضاف بأن مصلحة الإتحادية أولى من أي إعتبار آخر.

عبدو سمار -ترجمة