لقد كشف الفرع النقابي لعمال مديرية البرامج المعلوماتية التابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية  la Direction des Systèmes d’Information (D.S.I) عن إستفادة المسؤول الأول لهذه المديرية من إمتيازات مشبوهة تتمثل في رحلات نحو مختلف المدن الأوربية كمرسيليا و بروكسل و باريس و مدريد و طبعا هذه الرحلات مدفوعة من أموال الشركة ،في حين أن باقي عمال الشركة تفرض عليهم سياسة التقشف بإعتبار أن الشركة تعيش أزمة مالية خانقة.

و في هذا الإطار تحصل موقع ألجيري بارت على وثيقة حصرية صادرة عن الفرع النقابي لمديرية البرامج المعلوماتية ،و هذه الوثيقة عبارة عن مراسلة موجهة من طرف الممثل النقابي لعمال هذه المديرية للأمين العام لنقابة عمال شركة الخطوط الجوية الجزائرية ،و من خلال هذه المراسلة يتحدث الممثل النقابي عن هذه القضية و يقدم الشروحات اللازمة.

حيث يوضح في هذه المراسلة أن مسؤول مديرية البرامج المعلوماتية يتنقل إلى مختلف المدن الأوربية في مهام عمل مشبوهة غير مبررة و لا تخدم مصلحة الشركة ،و ذلك على حساب أموال الشركة مع العلم أن مصاريف التنقلات تصرف بالعملة الصعبة ،و يمكن القول أن إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية مطالبة بالتدخل في هذه القضية و تقديم التوضيحات اللازمة  حولها إذ أنه من غير المقبول أن يتم تبذير أموال الشركة في حين أن هذه الأخيرة تعيش أزمة مالية يدفع العمال ثمنها.

عبدو سمار – ترجمة