لقد أجرى موقع ألجيري بارت حوار مع السيد دياب باديس المختص في رياضة كرة القدم و مدير عام ما يعرف بـ cabinet Galactik France à Paris حول موضوع المنتخب الوطني و تقييم حصيلة رابح ماجر على رأس العارضة الفنية للمنتخب.

س 1 : ما رأيكم في رابح ماجر كمدرب للمنتخب الوطني الجزائر ؟ 

بكل صراحة أعتقد أن رابح ماجر قد فشل في أداء مهامه على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني الجزائري و السبب في ذلك على حسب إعتقادي يتمثل في نقص خبرة و تجربة رابح ماجر كمدرب ،فهذا الأخير لم يدرب منذ قرابة 10 سنوات ،و بكل صراحة لم أرى من قبل إتحادية وطنية تتعاقد مع شخص لم يدرب منذ 10 سنوات مثلما فعلته الإتحادية الجزائرية لكرة القدم ،و أضيف في نفس السياق أن فشل رابح ماجر هو أيضا فشل خير الدين زطشي.

س 2 : هل كان رابح ماجر الخيار الوحيد المتاح بالنسبة للفاف ؟

لا طبعا المدربين المؤهلين أصحاب التجربة و الخبرة موجودين ،حتى على المستوى المحلي كالمدرب كعمراني شارف ،و بالتالي لماذا الإستعانة بشخص لم يدرب منذ 10 سنوات ؟

س 3 : يعني نفهم من كلامك أن رابح ماجر ليس رجل المرحلة ؟ 

نعم أعتقد أن رابح ماجر ليس رجل المرحلة ،فهو يفتقد للخبرة و التجربة ،فملثما أشرت إليه رابح ماجر لم يدرب منذ 10 سنوات ،و حتى قبل ذلك رابح ماجر  كمدرب لم يسجل نتائج إيجابية سواءا مع المنتخب الوطني أو مع النوادي القطرية التي دربها.

في حين أن المنتخب الجزائري بحاجة إلى مدرب يمتلك الخبرة و التجربة ،فالمنتخب الوطني الجزائري أصبح منتخب عالمي منذ سنة 2009 ،و بالتالي فهو بحاجة إلى مدرب يمتلك خبرة و تجربة .

س 4 : هل تعتقد أن رابح ماجر إستغل نفوذه لكي يصبح مدرب للمنتخب الوطني ؟ 

نعم أكيد ،فرابح ماجر ينتمي إلى جيل 82 ،و جيل 82 يملك تأثير واسع على المستوى الإعلامي و على المستوى الشعبي بل حتى على المستوى السياسي ،و أعتقد أن رابح ماجر إستغل هذا النفوذ و التأثير لكي يصبح مدرب للمنتخب الوطني الجزائري.

س 5 : ما هي الحلول المقترحة من قبلكم ؟ 

لا بد من تنحية رابح ماجر و إستبداله بمدرب يمتلك الخبرة و التجربة اللازمة لقيادة المنتخب الوطني الجزائري ،كما أنه يتعين على الإتحادية الجزائرية لكرة القدم إعداد برنامج يمتد على 10 سنوات يهدف إلى تطوير و إصلاح كرة القدم في الجزائر.

عبدو سمار – ترجمة