لقد ظهر مؤخرا خلاف ما بين حزب جبهة التحرير الوطني و حزب التجمع الوطني الديمقراطي ،هذا الخلاف يتمحور حول موضوع ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة ،ففي الوقت الذي يدعوا فيه حزب الأفالان بقيادة جمال ولد عباس الرئيس بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة بإلحاح و حماس شديد ،حزب الأرندي من جهته يتخذ موقف متردد و حذر تجاه مسألة العهدة الخامسة.

حيث صرح شهاب صديق الناطق الرسمي لحزب الأرندي أثناء لقاء جمعه بمنتخبي الحزب بولاية وهران أن الرئيس بوتفليقة لا يتمسك بالسلطة كما يروج له البعض و أن بقاء الرئيس بوتفليقة على رأس السلطة تعد يمثابة تضحية كبيرة من طرف الرئيس، في حين أن جمال ولد عباس صرح من ولاية وهران مؤخرا بأنه ” يطلب من الله  أن يعطيه القوة من أجل إقناع الرئيس بوتفليقة لكي يترشح لعهدة خامسة “.

يمكن القول أن هذه التصريحات تعكس عمق الخلاف الموجود ما بين حزب جبهة التحرير الوطني و حزب التجمع الوطني الديمقراطي حول موضوع العهدة الخامسة.

said saida – ترجمة