استلم مولود شريفي، والي ولاية وهران، يوم الثالث من شهر ماي الجاري، باقة ورد تحمل صورة الرئيس تحمل توقيع بلدية وهران باللغة الفرنسة، وفي جانبها رقم 5 في إشارة للعهدة الخامسة، رسمت بالورد الأحمر.

جاء ذلك خلال إشرافه على إفتتاح الطبعة الحادية عشر لعيد الورود بحضور رئيس المجلس الشعبي البلدي بوخاتم نور الدين الذي يقضي عهدته الرابعة على رأس المجلس، ورئيس المجلس الشعبي الولائي، ومنتخبي المجالس البلدية والولائية.

ونشرت خلية الإعلام والصحافة لبلدية وهران، بيان على صفحتها  “الفايسبوك”، أكدت فيه أن ” تكريم رئيس البلدية لرئيس الجمهورية بهذه الباقة، لتفانيه طيلة السنين الفارطة في خدمة البلاد والعباد وإنجازاته التي مست ولاية وهران خاصة وربوع البلاد عامة جعلت من الجزائر اليوم دولة ذات سيادة وهيمنة..”.

هذا ويهيمن حزب جبهة التحرير الوطني على مقاعد المجلس الشعبي البلدي بأغلبية مطلقة، منحت له خلال الانتخابات المحلية الصارمة. دفعت باقي الأحزاب وعلى رأسها التجمع الوطني الديمقراطي والحركة الشعبية الجزائرية والتحالف الجمهوري وغيرها من الأحزاب الموالية للسلطة  للاحتجاج أمام المحكمة الإدارية ضد نتائج الانتخابات بوهران، ليأمر والي الولاية الذي استلم باقة الورد اليوم، بتسخير القوة العمومية ضد المحتجين والطاعنين في نتائج الإنتخابات.

 كما سبق وأن استلم والي ولاية وهران شهر أوت من العام الماضي، تكريما وصف بجائزة إعتراف، لشقيق الرئيس ومستشاره سعيد بوتفليقة “…لتفانيه في حماية الوطن”، منحتها له الجمعية الرياضية المسماة “راديوز”.

سعيد بودور