لقد تحصل موقع ألجيري بارت على وثائق حصرية تشير إلى وقوع فضيحة إختلاس 440 مليار سنتيم ،هذه الفضيحة كشف عنها مقاول جزائري يسمى زيتوني مساي ،هذا الأخير يدير شركة جزائرية – صينية تسمى Wen Zheng Construction ،و في سنة 2017 إكتشف أن هذه الشركة الصينية – الجزائرية تورطت إلى جانب شركة جزائرية أخرى تسمى   Batimetal Immobilière و هي فرع تابع للمجمع العمومي I-Métal في تلاعبات و تجاوزات أدت إلى إختلاس المليارات ،بحيث كان من المفروض أن تشرف هاتين الشركتين على مشروع عقاري ترقوي يتمثل في إنجاز ما لايقل عن 14 فيلا فخمة بإقامة جنان الشولاق الواقعة في بوزريعة بأعالي العاصمة.

حيث أن هذا المشروع إنطلق في شهر ديسمبر 2015 ،غير أنه في 2017 كما اشرنا له إكتشف السيد زيتوني مساي وقوع تجاوزات و تلاعبات مرتكبة من طرف كل من ياحي حسان مدير عام شركة  Batimetal Immobilière و نائبه عتلاوي نور الدين و مسؤولة الإدارة و المالية بن داوود أمال ،كما تورط في هذه الفضيحة الشركاء الصينيين للسيد زيتوني مساي و هما السيدة GAO LING و السيد XU JIUANGUO .

فقد قام هؤلاء الأشخاص بإختلاس أموال معتبرة لا تقل قيمتها عن 440 مليار سنتيم في إطار المشروع العقاري الترقوي المشار إليه ،وذلك عن طريق ممارسات مخالفة للقانون كالمحاباة و الرشوة و تضخيم الفواتير ،و نشير على سبيل المثال إلى بعض هذه التجاوزات التي وقعت.

قام السيد ياحي حسان مدير شركة Batimetal Immobilière بتمكين صديق له يسمى مصطفاوي إسام  Issam Mostefaoui من الحصول على صفقة تهيئة أرضية المشروع ،مع العلم أن هذا المسمى مصطفاوي لا يملك أي خبرة في مجال المقاولة و البناء مع العلم أن هذا الأخير قام بإنشاء شركته في نفس اليوم الذي إنطلق فيه المشروع الترقوي العقاري أي تاريخ 16 / 12 / 2015 فهي ليست مجرد صدفة ،و قد تم تقييم أشغال التهيئة التي قام المسمى مصطفاوي بمبلغ 50 مليار سنتيم !! و هو مبلغ ضخم و مبالغ فيه ،و هذا مثال على حالة المحاباة و تضخيم الفواتير و الرشوة في نفس الوقت.

مثال آخر ، إستعان المسمى ياحي حسان بخدمات مكتب دراسات يسمى Archimed engineering ،تكلفة الخبرة التي قام بها هذا المكتب بلغت 08 مليارت سنتيم !!، و ربما الأخطر من ذلك هو قيام المسمى ياحي حسان بتأسيس شركة رفقة الصيني المسمى XU JIUANGUO تسمى  ZJTTGJ CONSTRUCTION ،هذه الشركة تم تكليفها بالإشراف على قرابة 97 بالمائة من المشروع الترقوي العقاري ،و بطبيعة الحال تم تضخيم الفواتير لفائدة هذه الشركة أي شركة  ZJTTGJ CONSTRUCTION.

أمام هذه التلاعبات و التجاوزات الصادرة عن الأشخاص المشار إليهم أعلاه و التي أدت إلى إختلاس ما لايقل عن 440مليار سنيتم، قام السيد زيتوني مساي بطلب تدخل كل من وزير الصناعة و السكن و المالية و حتى الداخلية ،كما قام بإيداع شكة أمام محكمة الشراقة.

عبدو سمار – ترجمة