لقد علم موقع ألجيري بارت من خلال التحقيقات التي قام بها أن رابح ماجر صاحب أعلى راتب شهري في الجزائر ،بحيث يتلقى راتب شهري لا يقل عن 400 مليون سنتيم  لا يدفع أي ضرائب ،و بالتحديد الضريبة على الدخل الإجمالي IRG مثلما ينص عليه القانون.

فالقانون الجزائري ينص على أن صاحب راتب شهري يتجاوز 15 ألف دج ملزم بدفع الضريبة على الدخل الإجمالي ،مع العلم أن هذه الضريبة تعد أهم مدخول جبائي في الجزائر.

كما أن موقع ألجيري بارت علم بأن الإتحادية الجزائرية لكرة القدم FAF لا تدفع الإشتراكات لصندوق الضمان الإجتماعي CNAS المتعلقة برابح ماجر بإعتبار أن هذا الأخير تربطه علاقة عمل مع الفاف ،و بالتالي من المفروض أن تسدد الفاف إشتراكات الضمان الإجتماعي مثلما يقضي به القانون.

و في نفس السياق كشفت التحقيقات التي قام بها موقع ألجيري بارت أن الإتحادية الجزائرية لكرة القدم منحت نفس الإمتيازات المخالفة للقانون لكل من رابح ماجر المدير التقني الوطني الذي يتلقى راتب شهري قدره 150 مليون سنيتم،و أيضا مساعدي الناخب الوطني و هما كل من جمال مناد و مزيان إغيل بحيث أن كل واحد منهما يتلقى راتب شهري قدره 120 مليون سنتيم ،فجميعهم لا يدفعون الضريبة على الدخل الإجمالي IRG و أيضا معفيون من تسديد الإشتراكات المتعلقة بالضمان الإجتماعي. CNAS

حيث أنه مثلما أشرنا له هذه الإمتيازات التي تمنحها الإتحادية الجزائرية لكرة القدم التي يرأسها خير الدين زطشي لرابح ماجر و فريق عمله تعد مخالفة لقوانين الجمهورية الجزائرية ،و سيعود موقع ألجيري بارت لهذا الموضوع من خلال تحقيقات لاحقة.

 

عبدو سمار – ترجمة