– مالك ساكر البطل الرياضي في رياضة الكيك بوكسينغ.. كيف يمكنك تقديم نفسك؟

مالك ساكر هو طالب جامعي سنة ثانية ماستر تخصص تسيير عمومي، شاب من ولاية المسيلة..  ممارس لرياضة الكيك بوكسينغ و المواي طاي، مؤخرا حصلت على المرتبة الثالثة في اختصاص الكيك بوكسينغ ، و المرتبة الأولى وطنيا في اختصاص المواي طاي ما أراه مؤهلا لي لإمكانية حجزي مكانا مع النخبة الوطنية لتمثيل بلادي في المحافل الدولية .

2_ مبارك لك التتويج مؤخرا في البطولة الوطنية للملاكمة التايلندية مواي طاي.. حدثنا عن تفاصيل المشاركة بهذه البطولة؟

تزامن الإعلان عن تاريخ البطولة الوطنية للكيك بوكسينغ و المواي طاي مع موعد زفافي، هذا ما أثر علي نظرا لإلتزامي بالتحضيرات لكني حاولت الإلتزام قدر المستطاع بالتدريبات والتحضير للمنافسة بشكل لائق وتكللت أخيرا جهودي بالنجاح حيث تمكنت بالظفر بلقب المرتبة الأولى وطنيا.

3_ حققت سابقا بطولتين أيضا ..حدثنا عنهما؟
عام  2016حققت لقبين، لقب وطني وآخر دولي نصف احتراف في البطولة الإفريقية بتونس.. بعدها مرت سنة بيضاء حيث لم أتمكن من تحقيق أي إنجاز سنة  2017، لكن ذلك شكل لي حافزا قويا لأعود للمنافسة من جديد حيث عملت بجهد طوال فترة الأشهر الفارطة لأطور مهاراتي وأتمكن من المشاركة في مختلف المنافسات .

4_ فزت بالجائزة الوطنية لكنك لم تحظى بدعم مالي .. ألا ترى هذا إجحافا في حقكم وفي حق هذه اللعبة؟
اللعب في منافسات الهواة لا يعود علينا بأي عائد مادي لذلك الإحتراف بات ضروريا.. هذا هاجس نعلق عليه الآمال، لكن المشكلة تكمن في غياب البنى التحتية وعدم فعالية الهياكل الرياضية لهذه اللعبة مما يُصعب علينا مهمتنا، ويُبقي آمال الإحتراف والعالمية بعيدة المنال، بدون مال وهياكل ودعم لن نحقق شيئا!.. للأسف هذه اللعبة تعاني تهميشا في الجزائر وليس لها شعبية كبيرة ، منذ مدة طويلة كنت أسعى لتأسيس نادٍ رياضي يسعى للرقي بهذه اللعبة ولكن جهودنا ذهبت سدى ومطلبنا لم يجد آذانا صاغية.

5_ إذا من يدعمك خلال مشاركتك في المنافسات خصوصا وأنك لا تجني عائدا من تحقيقك للألقاب؟
أعتمد على نفسي في تسيير أموري خلال مشاركتي بالمنافسات، لا يوجد جهة ما تدعمنا كمواهب رياضية لذلك بات ضروريا علينا أن نعتمد على أنفسنا، حاليا لازلت طالبا وليس لي دخلا معينا أعتمد عليه. كثيرا ما يعينني والدي أثناء مشاركتي بالمنافسات وهذا من فضله علي فعملي بمحله لكراء السيارات وتقديمه لتسهيلات لي كان له عظيم الأثر على إمكانية إستمراري في العطاء لهذه اللعبة.

6_ ماذا يمكنك أن تقول  للجهات التي يفترض بها دعم اللعبة لكنها تتقاعس عن القيام  بدورها؟
ندائي الأول أوجهه  للسلطات المحلية أرجو أن تهتم بنا فعلا  كطاقات شبانية قادرة على العطاء، يمكننا تقديم الأفضل لو توفرت لنا الإمكانيات فساعتها سنمثل الولاية وطنيا ودوليا أحسن تمثيل.

7_ كلمة أخيرة؟
أشكركم جزيل الشكر على الإستضافة، وكلي أمل أن نقدم دوما الأفضل لرياضة الكيك بوكسينغ والمواي طاي على حد سواء، وننجح في مسيرتنا علّه يساهم في لفت الأنظار نحو اللعبة وجهودنا المبذولة.

حنان مهدي