لقد صرح السيد حسن قاسيمي مدير الدراسات المكلف بالهجرة على مستوى وزارة الداخلية بأن السلطات الجزائرية قامت في السنوات الخمسة الأخيرة بمحو ما يقارب 3.5 مليار دولار من الديون ،كانت مترتبة على قرابة 14 دولة إفريقية ،و ذلك كمساهمة من الدولة الجزائرية في مجال تنمية الإفريقية.

هذه التصريحات جاءت على هامش مؤتمر صحفي إنعقد مؤخرا  حول موضوع الهجرة ،و في هذا السياق صرح أيضا السيد قاسيمي حسن بأن الجزائر ليست دولة نازية ،فحملات التوقيف و الترحيل الجماعي للمهاجرين الأفارقة تهدف إلى حماية الأمن القومي الجزائري ،و أن هذه حملات التوقيف و الترحيل مبررة و قانونية.

و أضاف بأن السلطات الجزائرية أنقدت ما يقارب 14 ألف إمرأة و طفل أفارقة وقعوا ضحايا عصابات تستغلهم في نشاطات إجرامية كالتسول و غيرها ،و بالتالي إستنكر السيد قاسيمي حسن الحملة الإعلامية التي تقودها منظمات حقوقية ضد السياسية المتبعة من قبل الدولة الهجرية في مجال الهجرة.

said saida – ترجمة