لقد قررت نقابة عمال صيانة الطائرات على مستوى شركة الخطوط الجوية الجزائرية SNTMA تنظيم جمعية عامة غير عادية بتاريخ 14 ماي المقبل ،و ذلك من أجل مناقشة المشاكل التي يعاني منها عمال صيانة الطائرات التابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية ،و لاسيما العمال أصحاب العقود محددة المدة CDD ،فهؤلاء العمال يطالبون منذ مدة برفع أجورهم.

حيث أن عمال صيانة الطائرات أوضحوا بأنهم يعانون من التمييز و الظلم مقارنة ببقاقي مستخدمي شركة الخطوط الجوية الجزائري ،فعامل الصيانة صاحب عقد عمل محدد المدة يتقاضى راتب شهري أقل من مضيفة الطيران ،و هو أمر غير عادل و غير مقبول على حسبهم.

و لهذا قررت نقابة عمال صيانة الطائرات تنظيم جمعية عامة غير عادية بتاريخ 14 ماي المقبل من أجل التشاور حول الخطوات و التحركات التي يجب إتخاذها للمطالبة بحقوقهم ،من بينم هذه التحركات المرتقبة تنظيم إضراب ،و هو بمثابة سيناريو كارثي بالنسبة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية لأن هذا الإضراب سيتزامن مع شهر رمضان الكريم أين سيترفع عدد المسافرين.

مع الإشارة أن إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية رفضت في وقت سابق زيادة أجور عمال صيانة الطائرات ،بإعتبار أن الشركة تعاني من عجز في ميزانيتها قدره 11 مليار دج ،فقد إضطرت الشركة إلى عقد إتفاقية في أواخر سنة 2017 مع مجلس مساهمات الدولة من أجل الحصول على مساعدة مالية.

عبدو سمار -ترجمة