لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة مقربة من عائلة فريد بجاوي أن هذا الأخير يختبىء في دولة تايلاند الآسوية ،مع التذكير أن فريد بجاوي مطلوب من طرف العدالة الجزائرية و الإيطالية ،بإعتبار أنه تورط في قضية رشوة ،بحيث أن فريد بجاوي كان الوسيط في عملية دفع العمولات في عمليات تجارية وقعت ما بين شركة سوناطراك الجزائرية و سايبام الإيطالية ،و هي القضية التي عرفت بفضيحة سوناطراك 02 و التي تورط فيها أيضا شكيب خليل.

و قد أشارت هذه المصادر لموقع ألجيري بارت بأن فريد بجاوي يملك شبكة علاقات واسعة و قوية عبر مختلف دول العالم مما يجعل القبض عليه أمر صعب جدا ،و أوضحت هذه المصادر أن إختيار فريد بجاوي لدولة تايلاند من أجل الإختباء ليس أمر عبثي ،و إنما هو إختيار مدروس بعناية فائقة ،بحيث أنه وقع إنقلاب عسكري بدولة تايلاند في سنة 2014 و على إثر ذلك قامت أغلب الدول الغربية من بينها الولايات المتحدة الأمريكية و دول الإتحاد الأوربية كإيطاليا بتجميد الإتفاقيات القضائية و لاسيما المتعلقة بتسليم المطلوبين لدى العدالة مع دولة تايلاند.

بعبارة أخرى لا يمكن للسلطات الإيطالية مطالبة سلطات دولة تايلاند القبض على فريد بجاوي و تسليمه للعدالة الإيطالية ،فهذه المسألة مرتبطة بتحسن العلاقات ما بين الإتحاد الأوربي و تايلاند ،و إلى ذلك يواصل فريد بجاوي في هروبه من العدالة.

عبدو سمار – ترجمة