لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة أن القيادة العليا للجيش الجزائري قد أصدرت مجموعة من القرارات المهمة كردة فعل أولية تجاه حادثة سقوط الطائرة العسكرية بالقرب من مطار بوفاريك العسكري و التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن257 شخص.

حيث تشير هذه المصادر إلى أن القيادة العليا للجيش قامت بتوقيف ما لايقل عن 20 مسؤول عسكري عن مهماههم  و لكن دون طردهم أو إحالتهم على العدالة ،فالقيادة العسرية تنتظر النتائج النهائية للتحقيق التي تشرف عليه لجنة مختصة معينة لهذا الغرض.

و ربما الأهم من ذلك هو أن القيادة العليا للجيش قررت منع المدنيين مهما كانت صفتهم من إستعمال الطائرات العسركية ،مع التذكير أن هذه القرارات هي قرارات أولية فقط اي أنه بعد صدور النتائج النهائية للتحقيق حول حادثة سقوط الطائرة العسكرية ،ستقوم السلطات العسكرية بإتخاذ المزيد من الإجراءات و القرارات ،فالقيادة العسكرية عازمة على ما يبدوا على إتخاذ كل ما هو ضروري لمنع تكرار حوادث سقوط الطائرات العسكرية ،بحيث أن هذه الحوادث تسيء كثيرا إلى سمعة الجيش الجزائري.

 

عبدو سمار – ترجمة