يمكن القول أن السياسة التي تنتهجها السلطات الجزائرية تجاه المهاجرين الأفارقة و المتمثلة في الترحيل الجماعي قد أثارت إنزعاج و غضب الدول الإفريقية المجاورة ،فبعد الأزمة الدبلوماسية التي حدثت مع دولة النيجر ،وقعت هذه المرة أزمة دبلوماسية مع دولة مالي.

حيث نشرت وسائل إعلامية في مالي أخبار مفادها أن السلطات المالية قامت بإستدعاء السفير الجزائري في باماكو للإحتجاج على ما تقوم به السلطات الجزائرية من ترحيل جماعي للمهاجرين الأفارقة ،و تشير أيضا الأخبار أن وزارة الخارجية المالية قامت بسحب سفيرها من الجزائر ،و قد إنتشرت هذه الأخبار بسرعة فائقة في مواقع التواصل الإجتماعي.

غير أن وزارة الخارجية المالية أصدرت أمسية البارحة الجمعة بيان حول هذا الموضوع ،أوضحت من خلاله بأن وزارة الخارجية المالية لم تسحب سفيرها من الجزائر العاصمة و لا قنصلها من تمنراست ،غير أن هذا البيان لم ينفي واقعة إستدعاء السفير الجزائري في بامكامو.

كما أشار هذا البيان إلى أن السلطات المالية تجري مباحثات مع السلطات الجزائرية حول موضوع الهجرة الغير شرعية.

said saida – ترجمة