كشفت السفارة الأمريكية بدولة النيجر في بيان لها، نقلته جريدة “لوموند.أفريك”، أن المناورات العسكرية التي تجرى للفترة ما بين 09 و20 من أفريل من الشهر الجاري، تأتي ضمن برنامج المناورات “فلينلوك” لسنة 2018، وستشارك فيها إضافة إلى 20 دولة، 1500 جندي من المارينز الأمريكي.

 ووفقا لنفس البيان، فإن المناورات تهدف إلى تعزيز قدرة بلدان منطقة الساحل على محاربة المنظمات المتطرفة الإرهابية. وقال قائد العمليات الخاصة لأفريقيا، أن ” الجديد في تمارين المحاكاة هذا العام هو أنها موجهة نحو تهديدات حقيقية وتجمع هذه المناورات الجوية والبرية التي تنظمها قيادة الجيش الأميركي لأفريقيا كل عام في هذا العام ثمانية بلدان أفريقية واثنتي عشرة دولة غربية، بالإضافة إلى السينغال بالرغم من انه غير معني بالتهديدات الإرهابيةكما تشارك نيجيريا والكاميرون اللتان أنشأت قوة إقليمية أخرى مع النيجر وتشاد للقتال ضد جماعة بوكو حرام الإسلامية في حوض بحيرة تشاد.

يأتي هذا في وقت، جدّد فيه وزير الخارجية والتعاون الدولي، عبد القادر مساهل، من باريس منذ يومين، رفض الجزائر مشاركة الجيش الوطني الشعبي في عمليات عسكرية خارج ترابها الوطني،وفقا للدستور الجزائري.

كما سبق وأن، أكد فيه رئيس الجمهورية التونسية الباجي قايد السبسي، سيادة بلاده الكاملة في قرار منح الموافقة من أجل إنشاء قاعدة عسكرية أمريكية بمنطقة “الهوارية” شرق العاصمة تونس، ردا على مواقف الجزائر الرافض للتواجد الأمريكي في المنطقة المغاربية.

سعيد بودور