تعد الطائرة العسكرية الجزائرية التي سقطت منذ يومين بالقرب من المطار العسكري لبوفاريك من طراز إليوشين I76 و هي طائرة روسية الصنع ،و في هذا الإطار صرح لموقع ألجيري بارت السيد أكرم خرياف المختص في الشؤون الأمنية و مدير الوسيلة الإعلامية المسماة Menadéfense  أن هذه الطائرة مستعملة من قبل القوات الجوية الجزائرية منذ 30 سنة ،و طيلة كل هذه المدة لم يتم تسجيل أي خلل في هذه الطائرة ،و حول مسألة ما إذا كانت الطائرة قديمة و منتهية الصلاحية كما يروج له البعض ،أوضح السيد خرياف أكرم أنه لا علاقة لذلك بالحادثة ،فالطائرة لم تسجل أي خلل طيلة 30 سنة من الخدمة ،كما أنه معظم جيوش العالم تملك طائرات أقدم من ذلك ،فالجيش الفرنسي مثلا الذي يعد من أقوى الجيوش العالمية يملك طائرات تحلق منذ 40 سنة.

و اضاف بأن الجيش الجزائري كان يملك 15 طائرة من هذا النوع أي من نوع إليوشين I76 و بعد الحادثة الأخيرة أصبح يملك الجيش الجزائري 14 طائرة فقط ،علما أن طائرة إليوشين I76 قادرة على نقل 40 طن من المعدات ،و يتم إستعمالها كذلك في نقل القوات ،كما أنه أوضح بأن الحادثة التي وقعت هي حالة معزولة و شاذة لا أكثر ،بحيث أشار إلى أنه في مجال الإحصاءات يمكن أن نلاحظ أن الحوادث الستة الأخيرة لسقوط الطائرات على المستوى العالمي كانت لطائرات تابعة لدول غربية و ليست جزائرية.

أما فيما يخص مسألة صيانة الطائرة العسكرية التي سقطت،صرح السيد خرياف أكرم أن الجيش الجزائري أخضع هذه الطائرة لعدة عمليات صيانة ،بحيث تتم عملية مراقبة و صيانة هذا النوع من الطائرات في روسيا ،و بالتحديد في مركز مختص يقع جنوب العاصمة الروسية ” موسكو “.

عبدو سمار – ترجمة