لقد أعلن مدير الإتصال و المعلومات و التوجيه على مستوى وزارة الدفاع الوطني الجنرال بوعلام مادي أن القيادة العسكرية العليا قررت منذ الساعات الأولى لوقوع حادثة سقوط الطائرة العسكرية بالقرب من مطار بوفاريك فتح تحقيق حول هذه الواقعة.

حيث تم إنشاء لجنة من الخبراء التقنيين لتحديد الأسباب التي أدت إلى سقوط الطائرة العسكرية ،مع العلم أن هذه اللجنة ستعمل بالتنسيق مع محققين و خبراء مدنيين ،بإعتبار أن الطائرة العسكرية وقعت خارج القاعدة العسكرية و بإعتبار أن هذه الطائرة كانت تنقل على متنها مدنيين.

و بالتالي سيتم الإستعانة بالخبراء التابعين لمديرية الطيران المدني و الأرصاد الجوية الخاضعة لوزارة النقل ،و كذلك سيتم الإستعانة بالمعلومات التي بحوزة المركز الوطني للخبرة الطبية المتعلق بالطيارين CNEMPN  المتواجد على مستوى المستشفى العسكري لعين النعجة ،و ذلك من أجل التأكد من الحالة الصحية لقائد الطائرة و مساعديه.

مع الإشارة إلى أنه سيتم إعداد تقرير أولي حول هذه الحادثة خلال مدة 10 أيام سيرفع إلى وزارة الدفاع الوطني ،و يبقى السؤال مطروح حول ما إذا كانت وزارة الدفاع الوطني ستكشف عن نتائج التحقيق أم لا ؟

عبدو سمار – ترجمة