سقطت صبيحة اليوم الأربعاء و بالتحديد على الساعة التاسعة صباحا طائرة عسكرية من طراز إليوشين ،و قد وقعت هذه الحاثة بالقرب من مطار بوفاريك العسكري ،بحيث سقطت هذه الطائرة العسكرية التي كانت متجهة  الى وهران في البساتين المجاورة للمطار.

و أصدرت وزارة الدفاع الوطني أشارت فيه بأن الحصيلة الأولية للضحايا قد بلغت قرابة 257 قتيل من بينهم مدنيين ،كما أشارت وزارة الدفاع الوطني في بيانها بأن عمليات إجلاء جثث ضحايا متواصلة نحو مستشفى عين النعجة العسكري.

مع الإشارة أن قائد الأركان الجنرال قايد صالح قام بإلغاء جميع مواعيده من أجل التنقل لمكان وقوع الحادثة ،و أشارت المصادر أيضا إلى أن وزير الداخلية نور الدين بدوي ألغى هو الآخر زيارته المرتقبة لولاية باتنة من أجل التنقل إلى مكان وقوع الحادث.

و الجدير بالملاحظة هو أن هذه الحادثة تندرج ضمن سلسلة أحداث عديدة و مثيرة للقلق لسقوط الطائرات العسكرية إذ تعد الحاثة الثامنة منذ سنة 2010 ،و بالتالي العديد من التساؤلات تطرح حول وضعية الطائرات العسكرية الجزائرية و حول صيانتها ،و بالأخص أن هذه الحوادث تخلف في كل مرة خسائر مادية و بشرية.

عبدو سمار – ترجمة