أعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي عبدالقادر مساهل بصفة رسمية بأن ” الجزائر منحت موافقتها لزيارة البابا فرنسوا  للجزائر وبالتحديد مدينة وهران، دون الكشف عن التاريخ الرسمي للزيارة التي قال أنها قد تكون في الأسابيع القليلة القادمة..”.

وأكد عبد القادر مساهل الذي تم استضافته في بلاطو أخبار قناة “فرانس24″، على هامش زيارته لباريس بدعوة من نظيره الفرنسي، ما انفردت به جريدة “ليبراسيون” الفرنسي مفاده أن البابا فرنسيس يريد زيارة الجزائر في زيارة خاطفة تدوم يوم واحد فقط، من أجل منح صفة “القداسة” لرهبان تيبحرين الذين تم اغتيالهم أيادي الغدر في سنة 1996.

 وكشف وزير الخارجية أن الجزائر منحت موافقتها بالتأشير على الطلب الرسمي ، دون منح المزيد من التفاصيل حول الزيارة التي ستكون زيارة تاريخية باعتبارها أول زيارة لبابا الكنسية الكاتولكية للجزائر بعد الاستقلال.

وللإشارة، فأن أخر دولة عربية زارها البابا فرانسيس كانت جمهورية مصر العربية بتاريخ 28 أفريل من العام الماضي، بعد التفجيرات الإرهابية التي هزت الكنائس بمصر، وفي كلمته أمام المؤتمر العالمي للسلام الذي ينظمه الأزهر، قال البابا فرنسيس: «لنكرر معاً: من هذه الأرض، أرض اللقاء بين السماء والأرض، وأرض العهود بين البشر وبين المؤمنين، لنكرر (لا) قوية وواضحة لأي شكل من أشكال العنف والثأر والكراهية يرتكب باسم الدين، أو باسم الله”.

سعيد بودور