لقد أطلق السفير الفرنسي في الجزائر  Xavier Driencourt تصريحات أثارت غضب السلطات الجزائرية ،بحيث صرح السفير الفرنسي بأن السفارة الفرنسية إستدعت العديد من الجزائريين من أجل إلغاء التأشيرة الممنوحة لهم إذ تبين بأنهم يعالجون في المستشفيات الفرنسية و لا يدفعون فواتير العلاج ،و قد جاءت هذه التصريحات على هامش إفتتاح المركز الجديد لمعالجة ملفات طلب التأشيرة.

و قد أثارت هذه التصريحات غضب و إنزعاج السلطات الجزائرية ،بإعتبار أن ما قاله السفير الفرنسي هو إيحاء ضمني للمسؤولين الجزائريين الذين يعالجون في المستشفيات الفرنسية ،بحيث بلغت قيمة الفواتير الغير مدفوعة عدة ملايين يورو.

و في هذا الإطار ردت السلطات الجزائرية على هذه التصريحات من خلال الناطق الرسمي عن وزارة الخارجية السيد بن علي عبد العزيز شريف الذي صرح لوكالة الأنباء الرسمية الجزائرية بأن العلاقات الفرنسية – الجزائرية تفرض على جميع الأطراف التحلي بالموضوعية و المسؤولية و تجنب التصريحات التي قد تثير الجدل.

عبدو سمار – ترجمة