عقدت مدوامة نواب المجلس الشعبي الوطني بوهران، لقاء أولي مع ممثلين عن مناضلين عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي قالوا أنهم أعلنوا انسحابهم رسميا من “الأرندي” مقابل طلب الإنخارط في حزب جبهة التحرير الوطني. وكشف ميلود مصابيح أن قرار الاستقالة من الحزب جاء في ظل ما أسماه ” سياسية التهميش والإقصاء، وفقدان أدنى روح للتواصل مع مناضلي الحزب بولاية وهران”، مضيفا أن “الالتحاق بحزب “الأفلان” جاء في ظل وقوف نواب البرلمان مع مناضلي التجمع الوطني الديمقراطي وفتح باب التحاور “.

من جهته قال النائب البرلماني بن علي هواري الذي استقبل وفد ميلود ميصابيح، أن لقاء اليوم يعد لقاء أولي شكلي، قبل عقد لقاء ثاني رسمي بحضور ممثلين عن المكتب السياسي ونواب البرلمان بغرفتيه لإعلان التحاق 100 مناضل وإطار بمختلف قسمات الحزب بالولاية.

ب.سعيد