لقد قام الجيش الوطني الشعبي الجزائري بتوجيه رسالة واضحة و شديدة اللهجة فيما يخص موضوع ” الخدمة العسكرية ” ،و ذلك عن طريق مجلة الجيش ،العدد الأخير لشهر أفريل ،فقد أوضح الجيش الوطني الشعبي بأنه لا مجال لإلغاء أو التخلي عن الخدمة العسكرية.

حيث أن الخدمة العسكرية وفقا لما جاء في مجلة الجيش هي واجب واطني ،و أنه لابد من توريث هذا الواجب الوطني للأجيال المستقبلية ،كما أوضح الجيش الوطني الشعبي بأن الخدمة العسكرية مدرسة لتكوين الرجال ،و وسيلة فعالة لتوحيد صفوف الجيش.

و أوضح كذلك بأن الخدمة العسكرية بإعتبارها واجب وطني فهي تساهم في الحفاظ على سيادة الوطن و الدفاع عنه.

و بالتالي يبدوا جليا بأن الجيش الوطني الشعبي الجزائري يريد إنهاء الجدل  و النقاش حول إمكانية التخلي عن الخدمة العسكرية مثلما يطالب به البعض ،كالأطباء المقيمون الذين يطالبون بإلغاء الخدمة العسكرية لكونهم يخضعون للخدمة المدنية.

مع الإشارة أن الكثير من دول العالم قامت بالتخلي عن الخدمة العسكرية و جعل المؤسسة العسكرية مؤسسة إحترافية كالولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و تايلندا ،و هناك دول أخرح تسمح للشباب بتقديم تعويض مالي مقابل عدم القيام بالخدمة العسكرية كتركيا مثلا ،إلا أن الجيش الجزائري لا يريد إتباع هذا النهج.

 

عبدو سمار – ترجمة