لقد قام سكان بلدية الميلية الواقعة بولاية جيجل عن طريق ما يقارب 30 جمعية محلية من المجتمع المدني  بتوجيه عريضة و رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ،و ذلك من أجل مطالبته بالتدخل العاجل لوقف أشغال إنجاز مصنع للإسمنت في بلديتهم ،فالسكان يخشون وقوع أضرار بيئية جسيمة ناجمة عن نشاط المصنع ،كما يخشى السكان من الإنعكاسات السلبية التي قد تصيب صحة الكبار و الصغار بسبب التلوث البيئي الناتج عن نشاط المصنع.

و يمكن القول أن سكان بلدية الميلية عازمون على الوقوف ضد مشروع إنجاز مصنع للإسمنت في بلديتهم ،و لاسيما أن هذا المصنع يقع على مسافة 500 متر فقط من مدينة الميلية ،مع الإشارة أن منطقة الميلية تضم كذلك مجمع بلارة للحديد و الصلب ،و بالتالي يخشى السكان من أن تتحول منطقتهم إلى منطقة صناعية ملوثة.

زيادة على ذلك فإن منطقة الميلية تتواجد على مقربة من سدود و وديان ،و بالتالي ستكون هذه الأخيرة عرضة للتلوث البيئي الناتج عن نشاط مصنع الإسمنت المراد إنجازه في تلك المنطقة.

عبدو سمار – ترجمة