بعد الضجة الواسعة التي حدثت على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي بسبب الوثيقة التي تم نشرها و التي تشير إلى إستفادة شركة يملكها رابح ماجر مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم من قطعة أرض على مستوى متنزه الصابلات بالجزائر العاصمة مساحتها 3400 متر مربع ،و ذلك من أجل بناء مركز رياضي ذات طابع تجاري.

قرر رابح ماجر الخروج عن صمته و توضيح الأمور حول هذه القضية ،فقد صرح رابح ماجر بأنه حقيقة يملك شركة و أنه حقيقة إستفادت شركته من قطعة أرض على مستوى الصابلات بالجزائر العاصمة.

غير أنه أوضح بأن هذه القطعة الأرضية لم تمنح له مجانا كما يزعم الكثير ،و إنما إستفاد منها بموجب عقد إمتياز لمدة 99 سنة ،أي أنه سيدفع مقابل مالي للسلطات نظير إستفادته من هذه القطعة الأرضية.

و أوضح كذلك بأن المركز الرياضي الذي سيتم تشييده فوق هذه القطعة الأرضية لن يكون له فقط طابع تجاري ،و إنما سيتم السماح للأطفال المعوزين و الفقراء إستعمال هذا المركز ،علما أن هذا المركز سيحتوي على ملاعب صغيرة لممارسة ما يعرف بـ five foot .

Saïd Sadia

ترجمة