إنتشرت على مختلف وسائل التواصل الإجتماعي وثيقة تشير  بوضوح إلى إستفادة رابح ماجر المدرب الحالي للمنتخب الوطني من قطعة ارض تبلغ مساحتها قرابة 3400 متر مربع في متنزه الصابلات الواقع بالجزائر العاصمة.

هذه الوثيقة المنشورة على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي عبارة عن طلب رخصة بناء محررة من قبل شركة ماجر أرينا Sarl Madjer Arena ،و هي شركة مملوكة من قبل رابح ماجر و مسيرة من قبل إبنه أمير ماجر.

حيث أن هذه الشركة تطلب من السلطات المختصة منحها رخصة بناء من أجل إقامة مركز رياضي ذات طابع تجاري على قطعة الأرض الموجودة في متنزه الصابلات و التي إستفاد منها رابح ماجر من قبل ولاية الجزائر.

و قد تم نشر هذه الوثيقة بعد خسارة المنتخب الوطني في مباراته الودية أمام المنتخب الإيراني ،و بالتالي أثارت هذه الوثيقة نقاش واسع ،كما تطرح هذه الوثيقة عدة تساؤلات ،فرابح ماجر هو شخص ميسور الحال بإعبتاره لاعب سابق في نادي بورتو البرتغالي ،و بإعتبار أنه قد عمل لسنوات طويلة في دولة قطر الخليجية ،و بالتالي لماذا تمنحه ولاية الجزائر قطعة أرض في متنزه الصابلات الإستراتيجي ؟

يرى بعض أن الجواب على هذا السؤال يكمن في دعم رابح ماجر لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة رابعة ،أي أن سلطات البلاد منحت هذه القطعة الأرضية كهدية لرابح ماجر مقابل دعمه للرئيس بوتفليقة.

Saïd Sadia

ترجمة