لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة عن وجود إستياء و تذمر كبير لدى العديد من إطارات وزارة الطاقة ،و ذلك بسبب وجود خلافات حادة ما بينهم و بين الأمينة العامة لوزارة الطاقة السيدة فاطمة الزهراء شرفي.

من بين هؤلاء الإطار نجد المكلف بالمديرية العامة للمحروقات السيد مصطفى حنيفي و المكلف بمديرية الدراسات و الإستكشاف السيد م. دحماني و أيضا المكلف بمديرية الكهرباء و الغاز و الطاقات المتجددة السيد م.بولكرون و نجد كذلك السيد سفيان فرناني المكلف بمديرية حماية الممتلكات.

كل هؤلاء الإطارات و غيرهم يشتكون من العلاقات السيئة و الأجواء المكهربة الموجودة بينهم و بين الأمينة العامة فاطمة الزهراء شرفي ،بحيث يؤكد هؤلاء الإطارات بأن الأمينة العامة تتعامل معهم بطريقة سيئة كما يعيبون عليها طريقة عملها التي يرون فيها الكثير من  الإهمال و الرعونة و سوء التسيير.

مع العلم أن هؤلاء الإطارات وجهوا عدة مراسلات للوزير الأول أحمد أويحي من أجل التدخل لحل هذه الخلافات الموجودة على مستوى وزارة الطاقة ،و في نفس السياق نشير إلى أن العديد من هؤلاء الإطارات يفكرون في مغادرة مناصبهم و تحويلهم إلى مصالح وزارية أخرى.

عبدو سمار- ترجمة