يعد الشيخ محمد علي فركوس زعيم التيار السلفي في الجزائر أو ما يعرف أيضا بالتيار المدخلي ،و قد أطلق مؤخرا الشيخ فركوس تصريحات مثيرة للجدل ،هذه التصريحات قد أثارت غضب السلطات و كذلك جمعية العلماء المسلمين.

فقد صرح الشيخ فركوس بأن الصوفيون و أتباع حركة الإخوان ليسوا من أهل السنة ،و هي تصريحات إعتبرها البعض بمثابة تكفير ،و في هذا الإطار تدخلت السلطات الرسمية الجزائرية لكي توجه رسالة تحذير للشيخ فركوس و ذلك عن طريق وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى.

حيث صرح الوزير محمد عيسى بأن الشعب الجزائري ينتمي إلى أهل السنة و الجماعة و أن التطاول على الشعب الجزائري مرفوض ،كما أوضح أن الدولة الجزائرية ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لمحاربة الفكر المتطرف ،هذا الفكر الذي تسبب في حدوث العشرية السوداء أثناء فترة التسعينات ،و هنا الوزير يقصد الفكر الذي ينتمي له الشيخ فركوس.

و في نفس السياق أشار السيد عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين إلى أن التصريحات التي أطلقها الشيخ فركوس من شأنها أن تثير الفتنة و التفرقة بين أبناء الشعب الجزائري.

Saïd Sadia

ترجمة