لقد عبرت عدة منظمات حقوقية دولية عن إستيائها و إستنكارها تجاه سياسة الترحيل الجماعية المنتهجة من قبل السلطات الجزائرية في حق المهاجرين الأفارقة ،من بين هذه المنظمات الدولية نجد الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان FIDH

حيث أصدرت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان بيان مؤخرا ،أشارت فيه بأن السلطات الجزائرية تشن في الآونة الأخيرة حملات توقيف جماعية و عشوائية للمهاجرين الأفارقة ،و ذلك دون إحترام الإجراءات القانونية ،و بعد ذلك تقوم السلطات الجزائرية بترحيل هؤلاء المهاجرين الأفارقة إلى المناطق الجنوبية الحدودية ،و هناك يتم التخلي عنهم في المناطق الحدودية الصحراوية القاحلة ما بين الجزائر و مالي أو النيجر ،مما قد يعرض حياتهم للخطر ،فمؤخرا فقط قامت السلطات الجزائرية بتوقيف ما يقارب 280 مهاجر إفريقي من بينهم 12 طفل.

و في نفس البيان تطالب الفدرالية لحقوق الإنسان من السلطات الجزائرية تقديم التوضيحات حول هذه السياسية المنتهجة من قبلها تجاه المهاجرين الأفارقة ،بإعتبار أن ما تقوم به السلطات الجزائرية يشكل إنتهاك صريح لمضمون الإتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

 

Said sadia

ترجمة