على ما يبدوا أن المسؤولين الجزائريين غير معنيين بالأزمة المالية التي تعصف بالدولة الجزائرية ،و التي أدت إلى فرض سياسة التقشف على الشعب الجزائري ،و أفضل دليل على ذلك  ما قام به عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة.

حيث يتواجد عبد القادر بن صالح بالعاصمة السويسرية جنيف للمشاركة في فعاليات إجتماع الإتحاد البرلماني العالمي UIP الذي إنطلقت أشغاله اليوم سبت ،و في هذا الإطار قام عبد القادر بن صالح بحجز جناح كامل في أفخم فندق بجنيف العاصمة السويسرية ،و هو الفندق Richemont ،و تبلغ تكلفة الجناح في هذا الفندق الفخم 1500 فرنك سويسري لليوم الواحد ،مع العلم أنه ستدوم إقامة عبد القادر بن صالح بسويسرا إلى غاية 29 مارس ،و بالتالي ستبلغ التكلفة الإجمالية قرابة 120 ألف فرنك سويسري.

و بطبيعة الحال سيكون تسديد تكاليف إقامة عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة في أفخم فندق بالعاصمة السويسرية جنيف على عاتق الخزينة العامة اي على عاتق الشعب ،في حين أنه يوجد بجنيف العديد من الفنادق التي تقدم خدمات مقبولة و بأسعار أقل من فندق Richemont.

و يمكن القول أنه أمر غير مقبول ،فالجزائر تعيش أزمة مالية و السلطات تطلب من الشعب التقشف ،في حين أن المسؤولين لا يترددون في تبذير المال العام.

عبدو سمار – ترجمة