يمكن القول أن فضيحة السيارات في الجزائر متواصلة ،فبعد فضيحة إنتشار صور على مواقع التواصل الإجتماعي لسيارات فولسفاغن Volkswagen مستوردة من الخارج و هي مركبة بشكل شبه تام.

هذه المرة شركة رونو الجزائر هي المعنية بالفضيحة ،بحيث أن شركة رونو تزعم أنها تمارس نشاط تركيب السيارات بمصنعها الواقع بولاية وهران ،غير أن جمعية مصنعي السيارات برومانيا  (www.acarom.ro) أكدت بأن مصنع داسيا الواقع برومانيا قد صدر نحو الجزائر قرابة 8000 سيارة من علامة داسيا   Sandero Stepway ، و ذلك خلال شهر جانفي و فيفري من هذه السنة أي سنة 2018 ،مع العلم أن هذه السيارات  القادمة من رومانيا مركبة بشكل شبه تام  semi-assemblées.

و تأتي هذه الفضيحة لكي تغذي النقاش حول حقيقة هذه المصانع التي تم إقامتها في الجزائر ،و التي تزعم أنها تمارس نشاط تركيب السيارات ،في حين أنه يوم بعد يوم تظهر أدلة جديدة تؤكد بأن أغلب هذه المصانع تنصب و تحتال على الجزائريين ،و أنه في الحقيقة أغلب هذه السيارات التي تخرج من هذه المصانع المزعومة مستوردة من الخارج مركبة و جاهزة بشكل شبه تام للتسويق.

و الجدير بالملاحظة هو أنه بالرغم من كل هذه الفضائح المتعلقة بقطاع تركيب السيارات في الجزائر ،إلا أن وزارة التجارة و غيرها من أجهزة الدولة لم تقرر بعد فتح تحقيق حول هذه القضية.

Said sadia

ترجمة