لقد عرفت الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتاريخ 26 فيفري الماضي للجزائر توقيع إتفاقية إستراتيجية ما بين الشركة الجزائرية سوناطراك و الشركتان التركيتان Rönesans و Bayegan .

هذه الإتفاقية تتعلق بالقطاع الصناعي البتروكيماوي ،بحيث ستساهم شركة سوناطراك بالشراكة مع الجانب التركي في إنجاز مشروع إستثماري ضخم تبلغ قيمته 01 مليار دولار ،بحيث من المنتظر أن تقوم شركة سوناطراك بتزويد الجانب التركي بمادة تسمى ” النافطا naphta ” هذه المادة تعد من مشتقات البترول ،و هي مادة مستعملة في الصناعة البلاستيكية.

فالجانب التركي يعول على شركة سوناطراك من أجل توفير هذه المادة لإقامة مجمع صناعي ضخم لإنتاج البلاستيك في منطقة Yumurtalik  الواقعة بجنوب تركيا ،بحيث سينتج هذا المصنع ما يقارب 450 ألف طن سنويا من مادة  polyéthylèneالمستعملة في صناعة البلاسيتك و مواد التغليف على العموم ،و بفضل هذه الشراكة ستحقق تركيا أرباح كبيرة ،بحيث أن تركيا تعاني من تبعية تجاه الصين فيما يخص مادة البلاستيك ،و بفضل هذه الشراكة الجزائرية – التركية ستتخلص تركيا من التبعية تجاه الصين ،و هو الأمر الذي يثير سعادة و سرور الرئيس التركي رجب طيبأردوغان ،فقد رحب بهذه الإتفاقية و أشاد بأهميتها.

كما أن الجزائر من جهتها ستستفيد من هذه الإتفاقية ،بحيث أنه بالإضافة إلى تصدير مشتقات النفط إلى الخارج ،ستحصل الجزائر على منتجات هذا المجمع الصناعي الضخم الذي سيقام بتركيا ،و ذلك بأسعار تفضيلية و تنافسية ،مع العلم أن مساهمة شركة سوناطراك في هذا المشروع سيتراوح ما بين 20 و 30 بالمائة من رأسمال المشروع.

 

عبدو سمار – ترجمة