لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة بأن السلطات الجزائرية أعدت مشروع لإستغلال الغاز الصخري ،حيث قررت إدارة شركة سوناطراك بمعية وزارة طاقة إعداد برنامج لإستغلال الغاز الصخري ،و ذلك في سرية تامة لتجنب تكراار الجدل الإعلامي و الرفض الشعبي الذي حدث في سنة 2015.

و في هذا الإطار يقضي هذا المشروع المعد من قبل السلطات الجزائر إتخاذ عدة إجراءات لمنع تكرار سيناريو 2015 ،عندما إندلعت مظاهرات و إحتجاجات رافضة لإستغلال الغاز الصخري في الجنوب الجزائري ،بسبب التخوفات المتعلقة بتلوث المياه الباطنية.

و لهذا السبب بالذات قررت السلطات إستغلال الغاز في مناطق غير مأهولة ،كما قررت السلطات الجزائرية الدخول في شراكة مع شركات عالمية رائدة في مجال إستغلال الغاز الصخري ،كشركة أناداركو anadarko الأمريكية ،بحيث أن الجزائر تريد إستعمال أحدث التكنولوجيات في مجال إستغلال الغاز الصخري و لاسيما تلك المتعلقة بمنع حدوث التلوث.

مع العلم أن الجزائر تسعى من خلال إستغلال الغاز الصخري للحفاظ على مكانتها في مجال سوق المصدري للغاز ،و بالأخص أن الولايات المتحدة الأمريكية و كندا و غيرها من الدول أصبحت دول مصدرة للغاز الصخري ،و فرضت بذلك منافسة شرسة على دول الأوبك كالجزائر  و غيرها من الدول.

و نشير في الأخير إلى الجزائر ستشرع في إستغلال الغاز الصخري المثير للجدل بداية من سنة 2022.

عبدو سمار

ترجمة