شارك الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في الطبعة الرابعة من الملتقى التي تنظمه السلطات المغربية في مدينة دخلة المتواجدة بالأراضي الصحراوية الغربية المحتلة ،هذا الملتقى يحمل عنوان ” Crans Montana Forum ” ،و يدوم 05 ايام اي من 15 إلى 20 مارس.

و خلال مشاركته في هذا الملتقى تطرق الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى القضايا الحساسة التي تعد محل خلاف ما بين الجزائر و المغرب ،و بطبيعة الحال قام نيكولا ساركوزي بتأييد الموقف المغربي الرسمي فيما يخص القضايا الخلافية مع الجزائر.

حيث أنه فيما يخص قضية الصحراء الغربية صرح نيكولا ساركوزي بأن المقترح المغربي المتمثل  في تقديم حكم ذاتي للصحراء الغربية يتصف بالمصداقية و الجدية ،و في نفس السياق وصف مطالب جبهة البوليساريو المتمثلة في تنظيم إنتخابات تقرير المصير بالغير منطقية.

و فيما يخص قضية غلق الحدود البرية ما بين الجزائر و المغرب منذ سنة 1994 ،أوضح نيكولا ساركوزي بأن هذا الوضع اي وضع الحدود المغلقة مؤسف ،و أضاف بأن السلطات المغربية تسعى جاهدا لحل هذا المشكل ،و بالتالي يحمل نيكولا ساركوي السلطات الجزائرية بطريقة ضمنية مسؤولية غلق الحدود البرية ما بين البلدين.

فالتصريحات التي أدلى بها نيكولا ساركوزي خلال تدخله في هذا المؤتمر توحي كلها بأن الجزائر هي المسؤولة عن عرقلة بناء الإتحاد المغاربي.

 

 

عبدو سمار

ترجمة