يتمثل دور نقابة العمال كقاعدة عامة و مثلما هو معروف في الدفاع عن مصالح العمال تجاه ارباح العمل غير أن أنه في بعض الأحيان يتخلى النقابي عن مبادئه و دوره من أجل الحصول على مصالح مادية و شخصية ،هذا ما يفعله مع الآسف بعض النقابيون في الجزائر.

حيث تمكن موقع ألجيري من خلال هذا التحقيق الحصري من الحصول على معلومات و وثائق تثبت وجود معاملات مشبوهة و غير أخلاقية ما بين من جهة أعضاء نقابيون تابعون للإتحاد العام للعمال الجزائريين ،التي تعد أكبر و أعرق منظمة نقابية في الجزائر و من جهة أخرى شركة Sorfert Algérie و هي شركة مملوكة من قبل الشركة المصرية أوراسكوم للبناء  بنسبة 51 بالمائة و شركة سوناطراك بنسبة 49 بالمائة.

إذ قامت هذه الشركة بمنح هدايا متنوعة لعدة مسؤولين نقابيين على مستوى المنطقة الصناعية لأرزيو التابعة لوهران ،فقد قامت شركة Sorfert Algérie بمنح هواتف ذكية من نوع كوندور لهؤلاء النقابيين كما دفعت لهم وجبات غذائية مثلما تشير إليه الوثائق المرفقة بالتحقيق.

 

.

 

و إستفاد هؤلاء النقابيون من منح مالية إستعملوها في شراء سيارات ،و قامت كذلك إدارة شركة   Sorfert Algérie  بتغطية نفقات سياحية لهؤلاء النقابيون على مستوى المركب السياحي الأندلسيات بوهران.

كل هذه الهدايا و المنح قدمتها شركة Sorfert Algérie من أجل شراء ذمم النقابيين و ذلك طبعا على حساب مصالح و حقوق العمال ،و على إثر ذلك قام السيد يزيد بن ماماس نائب مدير عام شركة Sorfert Algérie  و الممثل لمصالح شركة سوناطراك بتاريخ 11 أفريل 2016 بتوجيه طلب إستفسار لمجمع أوراسكوم المصري من أجل الحصول على التوضيحات الضرورية حول الهدايا و المنح الغير مبررة و المقدمة لفائدة مجموعة من النقابيين التابعين للإتحاد العام للعمال الجزائريين.

و تجدر الإشارة إلى أن هذه التصرفات و السلوكات الغير أخلاقية الصادرة عن بعض النقابيين أدت إلى حدوث موجة من الغضب و الإحتجاج لدى العمال ،بحيث قاموا بتوجيه عدة رسائل لمختلف السلطات العمومية لإتخاذ الإجراءات اللازمة ضد هؤلاء النقابيين ،كما قاموا بإيداع شكوى بتاريخ 28 مارس 2016 .

 

عبدو سمار

ترجمة