يتجه الأطباء المقيمون نحو تصعيد الحركة الإحتجاجية ،نظرا لعدم إستجابة السلطات لمطالبهم ،بحيث أن ما يعرف بـتجمع الأطباء الجزائريين المقيمين و هي الهيئة الممثلة للأطباء المحتجين هددت باللجوء إلى أساليب إحتجاج راديكالية للتعبير عن سخطهم و المطالبة بحقوقهم كمقاطعة الإمتحانات ،جعل السنة الدراسية الحالية سنة بيضاء ،تقليص الحد الأدنى من العمل الساري المعمول به حاليا في المستشفيات.

و ربما أبرز أسلوب راديكالي سيتم اللجوء له هو تقديم الأطباء المقيمين و في وقت واحد إستقالة جماعية عن العمل ،و سيكون لذلك عواقب وخيمة على قطاع الصحة إذ سيؤدي ذلك إلى شلل تام على مستوى مؤسسات الصحة العمومية.

و للتذكير فقط فإن الأطباء المقيمين يطالبون بتعديل نظام الخدمة المدنية المطبق عليهم حاليا ،كما يطالبون بإعفاء الأطباء البالغين من العمر 30 سنة من واجب الخدمة الوطنية.

  1. Sadia

ترجمة