أضرمت صبيحة اليوم سبعة عائلات النار باستعمال العجلات المطاطية ، أمام مقر عمارتها الواقعة بـ02 شارع  “ميروشو” القريب من مقر الولاية، وذلك احتجاجا على استصدار صاحب العمارة لقرارات طرد من المحكمة، وهو ما وصفته العائلات بالظلم خاصة بعد رفض مصالح البلدية والدائرة ترحيل العائلات القاطنة بالعمارة في إطار الحصص السكنية المخصصة للسكن الهش والعمارات المهددة بالإنهيار، بعدما تقدت بطلب الحصول على السطن فاق 20 سنة حسب تصريح.

واضطرات إدارة المدرسة الإبتدائية سعيد زموشي المقابل للعامرة إلى إغلاق مدخل المدرسة خوفا من حدوث إنفجار أوحريق بعدما هدد شاب مقيم بالطابق الأول بالأنتحار حرقا بالبنزين، وعلية أغلق سكان الحي الطريق قبل أن تتدخل مصالح الحماية المدنية من إخماد لهيب النار الصادر من العجلات المطاطية، أمام غياب مصالح الأمن التي لم تتنقل لعين المكان رفقة مصالح الحماية المدنية وسيارة الإسعاف.

هذا وشرعت مصالح ولاية وهران منذ أيام في إعادة إسكان أصحاب القرارات الأستفادة المسبقة بحي سيدي البشير ببلدية هران.

سعيد بودور