لقد شهدت اليوم السبت مدينة ورقلة و بالتحديد في سوق حجار على مستوى القصر القديم تظاهر المئات من المواطنين ،و ذلك إحتجاجا على سياسة التقشف المنتهجة من قبل الحكومة و التي إنعكست سلبا على سكان المنطقة التي هي أصلا منطقة يعاني سكانها من الفقر و التهميش و البطالة و بالأخص فئة الشباب.

حيث دفعت سياسة التقشف إلى تجميد العديد من مشاريع التنمية على مستوى ولاية ورقلة ،فقد تم تجميد مشاريع إنجاز قاعات علاج ،مشروع إنجاز مستشفى جامعي ،إنشاء وحدة طبية لمعالجة الحروق ، مشاريع سكنية و غيرها من المشاريع المتعلقة بمجال الأشغال العمومية.

و هو الأمر الذي لم يتقبله سكان ولاية ورقلة ،و عبروا عنه من خلال هذه المظاهرة ،فقد رفع المتظاهرون لافتات ينددون من خلالها بالظلم و الإضطهاد و التهميش الذي يمس سكان الولاية ،في حين أن ولاية ورقلة غنية بالثروات الطبيعية.

عبدو سمار – ترجمة