لقد علم موقع ألجيري بارت من مصادر موثوقة أن رئاسة الجمهورية تحضر لتعديل وزاري في القريب العاجل ،بحيث سيشمل هذا التعديل ما لا يقل عن 11 أو 12 وزيرا ،فرئاسة الجمهورية تريد تكوين فريق وزاري جديد لمواجهة التحديات المطروحة و بالأخص الأزمة المالية التي تعاني منها البلاد.

و قد أشارت هذه المصادر إلى أن رئاسة الجمهورية غير راضية تماما عن حصيلة الفريق الوزاري الحالي ،بحيث أن العديد من القطاعات الوزارية تعيش على وقع الخلافات و الإحتجاجات و أن العديد من الوزراء عاجزون عن حل المشاكل المرتبطة بقطاعهم.

بل حتى الوزير الأول أحمد أويحي هو الآخر قد يكون معني بهذا التعديل الوزاري ،أي أن بقاءه على رأس الحكومة ليس مضمون ،فلا يخفى على أحد أنه يوجد عدد كبير من المعارضين لسياسة أحمد أويحي.

و إلى حد الساعة لم تكشف هذه المصادر عن توقيت إجراء هذا التعديل او عن أسماء الوزراء المعنيين بالتعديل الوزاري إذ على ما يبدوا أن رئاسة الجمهورية تريد إجراء هذا التعديل بعيدا عن ضغوطات الرأي العام و بعيدا عن اللغط الإعلامي.

 

عبدو سمار

ترجمة